الأخبار

العرض العالمي الأول للوثائقي العراقي”الفرقة” بالجزائر

حسام الدين وليد 

تحتضن الجزائر، في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري، العرض العالمي الأول للفيلم الوثائقي الطويل “‘الفرقة” للمخرج العراقي الباقر جعفر، ويرتقب أن يقدم العمل بحضور المخرج وطاقم التمثيل والفريق التقني.

ويشارك الفرقة” ضمن المسابقة الرسمية للأفلام الوثائقية بـمهرجان وهران للفيلم العربي” إلى جانب عديد الأفلام الوثائقية التي تمثل بلدان عربية مختلفة.

ويروي العمل الذي يعدّ أولّ فيلم وثائقي طويل لجعفر الباقر، قصة فرقة موسيقية مكونة من أفراد يعزفون الموسيقى الصوفية في العراق، مشكلتهم الأساسية هي عدم القدرة على إقامة حفل غنائي في مدينتهم؛الصدر، حيث عزف الموسيقى محرم وقد يؤدي إلى قتلهم.

وفي زمن قدره 67 دقيقة ترصد كاميرا المخرج جعفر الباقر حياة ونشاط أفراد الفرقة،  من خلال معايشتهم ميدانيا والحديث عن واقعهم، أحلامهم وأمنياتهم.

ويقول جعفر عن فرقة حلم” بطلة فيلمه الوثائقي: “الفرقة التي ولدت من داخل مدينة الصدر العراقية المحرومة من الموسيقى في هذا الوقت، ليست فرقة عابرة أو مشروع مؤقت لمجموعة شباب يحبون الموسيقى، نضالهم وإصرارهم دفعاني إلى أن أطرح أمرهم سينمائياً، من خلال الخوض في قصصهم والقصص المحيطة بهم، كالمدينة وحلمهم بأن يقيموا حفلاً موسيقياً داخل هذه المدينة“. ويضيف المتحدث أنّ الاطلاع على قصة هولاء العازفين الشرقيين، وهم يخاطرون بحياتهم ووقتهم الذي من الممكن أن يذهب بلا فائدة، سوف يساعدهم في تجاوز محنتهم،  ويعلّق: “ربما أنجح أنا من خلاله في العثور على هوية جيلي أو هويتي” متسائلا: ” هل أجد الشاب يقاتل في الحرب أو أجد آخراً يعزف الدف في مدينة الصدر؟ من هو الذي أريد أن أطلع على قصته؟.

 ويشير المتحدث أنّه بحث عن الموسيقى والغناء داخل هذه المدينة ووجدها أصواتاً قديمة وفنانين كبار لم يتبقَّ من صوتهم شيء، وآخرون هاجروا المدينة.

ويعد جعفر الباقر واحدا من المخرجين الشباب في العراق، درس صناعة السينما في المركز العراقي للفيلم المستقل منذ عام 2009، وشارك في ورش سينمائية داخل وخارج بغداد، درس من خلالها كتابة السيناريو، الإخراج، المونتاج وإدارة الإنتاج.

ولجعفر بعض الأفلام الوثائقية القصيرة على غرار ” رفعة علموغربة الغجر” وعدسة 50 ملم“.

مقالات ذات صلة

إغلاق