الأخبار

وزير الثقافة عزالدين ميهوبي: “السينما العربية توجه تحديات كبيرة ولابد من التفكير في الغد”

 

حسام الدين وليد

أكدّ وزير الثقافة عزالدين ميهوبي انّ الدورة العاشرة تكريس لمهرجان وهران للفيلم العربي الذي يلتقي فيه صنّاع السينما من مختلف أقطار العالم العربي. وقال وزير الثقافة لدى إعطائه إشارة انطلاق الطبعة العاشرة أنّ المهرجان يحتفي بعشر سنوات، وأصبح موعد سنوي يشغل حيزه ومكانته ضمن خارطة المهرجانات السينمائية العربية المختلفة والمتعددة.

وأوضح الوزير أنّ مسيرة هذا المهرجان الممتدة لعقد كامل احتفت بالفيلم العربي، خاصة وأنّ هذا المهرجان أصبح يوجه اهتمامه بصورة كبيرة نحو الانتاج السينمائي العربي وصناع السينما العرب. ودعا في السياق إلى ضرورة الحفاظ عليه من أجل استمراريته وديمومته.

وأشار ميهوبي في معرض حديثه أنّ تنظيم الدورة العاشرة يتزامن مع إنجاز اول فيلم عربي في العام 1917. كما يذكرنا المهرجان وبعد بلفور والقضية الفلسطينية.

ولفت أنّ السينما دخلت مع الأخوين لوميير، لتمس بعدها العالم العربي، حيث تم تصوير عديد الأفلام سواء بالجزائر أو بمصر أو بغيرها من البلاد العربية.

وأوضح المتحدث أنّه في سنة 2017 “نستعيد الكثير من المحطات في السينما العربية، لكن لابد من التفكير في الغد لأنّ الأمس انتهى”. واعتبر في السياق ذاته أنّ السينما العربية أمامها تحديات كبيرة ومطالبة بتجاوزها باعتبار أنّ الفن السابع الذي يعتمد على الصورة المرئية يمكنه تغيير العديد من الأعمال لاسيما في ظل الفرقة العربية والصراعات والأزمات التي تعيشها المنطقة العربية بصفة عامة. ودعا المتحدث إلى ضرورة تحريك الكاميرا ومختلف وسائل الإبداع الأخرى لتكون شاهدة على الوضع. كما يجب التفكير في آليات جديدة لتطوير الانتاج السينمائي العربي المشترك.

وأكدّ الوزير ميهوبي دعم الحكومة الجزائرية للسينما وصناعها عملا بتوصيات وحرص رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة. كما أوضح أنّ الحكومة ممثلة في وزارة الثقافة حريصة استقبال المشاريع الأكثر جدّية لا لشيء سوى من أجل تقديم وإنتاج أعمال سينمائية مميزة وقيّمة.

وجدد الوزير في ختام كلمته أنّ: ” الثقافة والفن والإبداع من صلب اهتمامات رئيس الجمهورية نعّبر عن عظيم امتنانا وتقديرنا للوزير الاول الذي أعلن من المنبر البرلماني عن إرادة الحكومة في اعادة بعث الصناعة السينمائية لتكون اهم روافد الاقتصاد والثروة الوطنيين ولتستعيد الجزائر ألقها السينمائي الذي عرفت به سواء بتقديمها لأسماء لامعة أو لإنتاجها أفلام خالدة في سجل الذاكرة السينمائية الجزائرية والعربية والدولية بصفة عامة.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق