الأخبار

طيف “الهواري” و”علولة” يخيمان على إفتتاح مهرجان وهران للفيلم العربي

حسام الدين وليد

افتتحت، الثلاثاء، رسميا، فعاليات النسخة العاشرة لمهرجان وهران للفيلم العربي، بحضور شخصيات رسمية وكوكبة من نجوم السينما العربية والجزائرية وسط أجواء وتكريمات خيّم عليها طيف الراحلين الفنان بلاوي الهواري وعبد القادر علولة الذين قدمّا الكثير للفن الجزائري.

وجرى حفل الافتتاح بالمسرح الجهوي “عبد القادر علولة” بوهران، بحضور وزير الثقافة عزالدين ميهوبي ووزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي ووالي الولاية وعدد كبير من صنّاع السينما في العالم العربي والجزائر على غرار جمانة مراد، أسعد فضة، الفنانة رغدة من سوريا، واللبنانية مادلين طبر، التونسي فريد بوغدير، المخرج الجزائري مرزاق علواش، الممثل حسان كشاش وأسماء أخرى لامعة في سماء الدراما والفن السابع بالجزائر.

وبعد تقديم محافظ المهرجان “ابراهيم صديقي” والوزير عزالدين ميهوبي” كلمتيهما في الإفتتاح والتي صبت في مجلمها بالإشادة بما حققته السينما العربية مع الدعوة إلى ضرورة تطويرها والرقي بها تماشيا مع ما تعيشه المنطقة العربية من أحداث، أضاءت التكريمات منصة “علولة”.

واحتفت “العاشرة” بنجم “دورية نحو الشرق” حسان بن زراري الذي قال أنّه يشكر  محافظة المهرجان على تكريمه ومنحه درع المهرجان، لاسيما وانّ الاحتفاء جاء بعد عمله لعشر سنوات كاملة مع طاقم الحدث”.

والتفت القائمون على الفعالية إلى وجه سوري بارز هي الفنان رغدة، التي قدمت أعمالا خالدة في السينما العربية وعلى وجه الخصوص السورية.

وقالت رغدة خلال تكريمها أنّها تحل ضيفة معززة ومكرمة في بلد الأحرار والحرائر، ولا يستطيع الوجدان إلا أن يقول كلمة حق وتقدير في حق رجل من رجالات الجزائر كرّمها فيما مضى”. واضاف رغدة: “لروحك الطاهرة أحمد بن بلّة”.

ومن جهتها، نالت الفنان التونسية منى نورالدين درع التكريم وكلها سعادة، منى قالت: “في 1973 وقفت على هذا الركح (مسرح عبد القادر علولة) بدعوة من المرحوم علولة، وها أنا اليوم أعود إليه مكرّمة شكراااا لكم جميعا”. كما حظيت الممثلة المصرية الراحلة كريمة مختار بتكريم خاص من قبل إدارة المهرجان.

أمّا بطلة “وقائع سنين الجمر” الجزائرية نادية طالبي، فعبرت عن سعادتها بالتكريم خاصة وأنّها إبنة مدينة وهران التي تعلمت فيها المسرح على أيدي الراحل عبد القادر علولة.

وأكدّت في كلمتها أنّ علولة أدخلها المسرح وكاردينال السينما الجزائرية لخضر حمينة فتح لها أبواب السينما”. وقال: “أهدي التكريم لروح علولة وأتمنى أن يمنح حمينة شرف إخراج فيلم “الأمير عبد القادر”.

ولم ينس القائمون على الحدث الالتفات إلى صانع بسمة الجزائريين الراحل حسن الحسني المعروف فنّيا بـ”بوقرة”، حي تسلم تكريمه بالنيابة إبنه، كما عاد طيف الكاتب الراحل مولود معمري الذي احتفي به بشكل خاص في العاشرة فبعد التكريم وتوطئة قصيرة عن مسيرته بين السينما والكتابة الأدبية قدمت من أجله صولات غنائية قبائلية. في حين عاد المرحوم الحاج الطاهر بن عبد الرحمان صاحب المعروف ب”لانسبكتور الطاهر” على خشبة علولة من خلال تقديم مقاطع فكاهية بصوت واحد من مقلّديه في الجزائر.

وعقب التكريمات، استعرض في افتتاح الدورة العاشرة قائمة الأفلام الـ31 المتنافسة على الجائزة الكبرى الوهر الذهبي” في أصناف المسابقة الثلاثة ” الروائية، القصيرة والوثائقية”.

 

 

Related Articles

Close