الأخبار

مسار الشاعر الكويتي فايق عبد الجليل في ” حبيب الأرض”

تابع الجمهور بقاعة سينما المغرب بوهران أحداث الفيلم الكويتي “حبيب الأرض” للمخرج رمضان خسروه ضمن فئة العروض الخاصة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي .

حيث تناول الفيلم حكاية ونضال الشاعر الكويتي فايق عبد الجليل الذي استشهد بعد أسره إبان الغزو العراقي للكويت عام 1990، و رغم أن المخرج حاول إبراز مدى تأثير هذه الشخصية الثقافية على المجتمع الكويتي، و كيف أنها ألهمت صناع السينما والأدباء للكتابة عنه و تقديم أعمال سينمائية تكريما لمساره وتوثيقا لحياته ، إلا أنه لم يوفق تماما في الإلمام بحياة الشاعر بعد أن ركز على اللحظات المأساوية فقط ، مهملا جوانب أخرى من حياته المشرقة التي كان يمكن لها أن تضيف الكثير من الأمل على طبيعة الفيلم السينمائي ، لكن هذا لا ينكر أن صانع الفيلم رمضان خسروه أعطى أهمية كبرى للحب الذي كان يكنه الشاعر لبلده الكويت ، وتضحياته من أجل كرامته و مصير أرضه ، ما جعله يخط أعمق القصائد الوطنية و يكتب بروحه أنبل المشاعر الإنسانية .

وما شد انتباه المتلقي وهو يشاهد لقطات الفيلم هو ذكاء المخرج في توظيفه للبيئة الكويتية وملامحها العمرانية، فضلا عن اللباس و الأكل و الأثاث، و أهم شيء الزي التقليدي الشعبي الذي كان حاضرا بقوة في جلّ المشاهد، وهو في الحقيقة يُحسب لصالح العمل السينمائي الذي يعرض لأول مرة بالجزائر في إطار مهرجان وهران الدولي.
القصة ورغم و أنها وثائقية أكثر منها درامية إلا أنها أثرت نوعا ما على نفسية الجمهور الذي اكتشف لأول مرة عن كثب هذه الشخصية الثقافية الوطنية في الكويت، و استطاع أن يختزل جوانبا من مساره الذي عاشه في حضن الموسيقى والكلمات و اللحن الموزون، لكن ما يعاب على التص أن المشاهد كانت تفتقر كثيرا للتشويق و الإثارة ، أو بالأحرى كان هناك غياب كلي لحبكة تستند عليها عناصر اللعبة السينمائية ، وهو ما أدخل هذا الأخير في دوامة من الملل وهو ينتقل من لقطة إلى أخرى .الفيلم من بطولة الفنان فيصل العميري، حنان المهدي، عبدالله الطراروة وغيرهم من نجوم السينما الكويتية .
عالية بوخاري

Related Articles

Close