الأخبار

“أخر أيام المدينة”: حكاية اسمها القاهرة

يحيل الفيلم المصري “أخر أيام المدينة” للمخرج تامر سعيد وتأليف رشا سلطي، إلى عملية سردية مكثفة ترصد نبض مدينة القاهرة بفضل كاميرا خالد (خالد عبد الله)، بشكل يعبر عن تيه وحيرة فيما سيفعل في حياته.
ويرصد واقع القاهرة في 2009، ويقوم الفيلم على حمل هذا الواقع وكأنه فيلم وثائقي يصور حالة العمران ووجوه الناس الفقيرة التي تلجأ لكرة القدم لنسيان همهم وعدم المطالبة بما هو أفضل لمدينة عريقة مثل القاهرة سببها سياسي محض.
تدور حياة خالد المخرج الشاب الذي يحاول أن يصنع فيلمًا عن تلك المدينة وما تحمله من أحلام في الوقت الذي يعاني فيه من احتمالية أن يُطرد من شقته، والمرأة التي يحبها تريد أن تهاجر خارج مصر، متذكرًا في نفس الوقت أيام طفولته عندما كانت القاهرة مكانًا أكثر إشراقًا.
وقام المخرج بتقديم رؤية إخراجية فيها الكثير من العقلانية، ووضع إيقاعا بطيئا للفيلم بهدف تقريب المتلقي للإحساس بنفس الناس قدر المستطاع تترجم بحق المأساة العربية.
د.م

مقالات ذات صلة

إغلاق