الأخبار

فيلم “مخدومين”..بقعة ضوء على ملف الخادمات في المنازل

احتضنت “قاعة” المغرب، بوهران، فيلم “مخدومين” للمخرج اللبناني ماهر أبي سمرا، ضمن فعاليات المسابقة الرسمية للأفلام الوثائقية بمهرجان وهران للفيلم العربي في طبعته العاشرة المستمرة إلى غاية الـ31 من الشهر الجاري.

وجرى عرض الفيلم بحضور جمهور غفير يتقدمه نقاد السينما ونجوم الدراما العربية والجزائرية.

ويقدم المخرج أبي سمرا في زمن قدره 67 دقيقة واحدة من القضايا الإنسانية والملفات المنتشرة في بعض دول العالم العربي منها في لبنان وتتعلق بمهنة الخدمة في المنازل أو بالأحرى “الخادمات الأجنبيات” أو العاملة الأجنبية داخل البيوت اللبنانية، لكن تقتصر على الفتيات الأجنبيات القادمات من دول عربية وإفريقية وآسياوية.

ويستعرض صاحب الفيلم واقعا بائسا ذاك الذي يحدث في بلاده لبنان وتحديدا في العاصمة بيروت، التي أصبحت سوقا كبيرا لهذا النوع من التجارة ، تجارة البشر تحت ذريعة التشغيل داخل المنازل.

ويرصد الفيلم يوميات زين الذي يمتلك وكالة متخصصة في توفير الخادمات من أصول إفريقية وعربية وآسياوية، والأخير بدوره يتواصل مع العائلات الراغبة في خادمة مطيعة وأحيانا أنيقة وقوية للقيام بأشغال المنزل المختلفة من طهي وتنظيف وغيرها.

ويسلط العمل الضوء على زين وطريقة عمله رفقة بقية الموظفين في طريقة التفاوض مع الزبائن والخادمات مع الإحالة إلى أنالخادمات المنزليات القادمات مكانة مهمة ومنسية في الوقت ذاته ضمن المجتمع اللبناني وما أشببه في بعض البلدان العربي، فضلا عن الإشارة إلى الأحداث التي تحدث لهن مع طالبيهن، فكثيرا ما جاء في العمل على لسان الزبائن أنّ الخادمة الفلانية لم تساعدهن ويردن أخرى، وهذا ينص عليه العقد الموقع بين العائلة وصاحب الوكالة وبالتالي فتغيير واحدة بأخرى مقبول فقذ يستلزم الأمر دفع مالي إضافي حسب المدة التي مكثت فيها الخادمة بالمنزل.

حسام الدين وليد

 

Related Articles

Close