الأخبار

“الببغاء”: قصة عائلة يهودية عربية

يتجسد صراع إسرائيل مع العرب والمسلمين ومع المسيحيين واليهود أنفسهم، ممّا يكشف عنصرية اليهود (إسرائيل) فيما بينهم، هذا الطرح وهذه الفكرة حملها فيلم ا”لببغاء” للمخرجين دارين سلام وأمجد الرشيد في إنتاج “أردني-ألماني”.

ويروي الفيلم القصير “الببغاء” الذي عرض ضمن منافسة الأفلام القصيرة بمهرجان وهران في طبعته العاشرة، قصة عائلة يهودية مشرقية تسافر من مدينتها جربة بتونس إلى حيفا في 1948 سنة بالدولة الفلسطينية.

وبعد أن تستأجر بيتا جديدا لتبدا حياتها من جديد تصادف داخل المنزل ببغاء لا يتلفظ إلا بكل ما هو سيء حسب ما تعلمه من العائلة المسيحية التي كانت تسكنه، بحيث يستاء رب العائلة من وجود هذا الببغاء رغم محبة بنته الصغيرة للبغاء.

ويبرز العمل كيف تقوم العائلة اليهودية القادمة من تونس بنزع الصور وكل ما له علاقة بالمسيحية، مما يعكس مدى العنصرية التي تميز اليهود. كما يحمل الفيلم في هذا الجانب صورة أخرى عن التمييز والغرور وعزة النفس عندما تقوم العائلة اليهودية بدعوة عائلة يهودية أخرى لتناول العشاء معا، لكن ينقلب العشاء إلى احتقار وذل بالرغم من أنّ العائلتين ينتميان إلى دين واحد.

وقالت المخرجة دارين سلام أنّ الهدف من الفيلم هو إبراز أنّ المجتمع اليهودي غير متماسك جاء إلى أرض ليست أرضه بل هي أرض فلسطين. كما أنّ الإسرائيليين عنصريين مع الجميع حتى مع أنفسهم.

حسام الدين وليد

 

مقالات ذات صلة

إغلاق