الأخبار

بانوراما الفيلم القصير: آمال قاسيمي تصور أطفال الأفارقة في شوارع وهران

شاركت المخرجة الجزائرية الشابة آمال قاسيمي ضمن منافسة بانوراما الفيلم القصير وأفلام “الموبايل” بمهرجان وهران السينمائي، بعمل متميز حول هجرة الأفارقة بعنوان ” صدقة ” ، حيث رصدت بكاميرتها الظروف الحقيقية الكامنة وراء هروب هؤلاء ومعاناتهم من حجم الحروب التي عاشوها في بلدهم.
وما يُحسب لآمال في هذا العمل القصير هو تركيزها على إشكالية خطيرة جدا وحساسة في مجتمعنا الجزائري أو أي مجتمع آخر يأوي الأفارقة ، وهو مصير الأطفال الذين ولدوا على أرض غريبة عنهم ولا تمت لهم بأية صلة ، وهو ربما ما يطرح الكثير من التساؤلات حول هذا الملف الشائك الذي لابد من طرحه بقوة في مختلف دول العالم ، وهكذا فإن ” صدقة ” كان فسيفساء رائعة لمشاهد اختارتها آمال بعناية فائقة وهي تجوب شوارع وهران ، حاملة كاميرتها لترصد رقصات أطفال الأفارقة على الأرصفة ، وضحكاتهم غير مبالين بوضعهم وهو يعيشون بعيدا عن بلدهم الأم، يقتربون من المواطنين مبتسمين بكل عفوية قائلين : ” صدقة صدقة ” ..وبالطبع عكست آمال طيبة الوهرانيين و الجزائريين وهو يقبلون الأطفال ويحنون عليهم دون تحسيسهم بالشفقة .وما لفت الإنتباه أيضا في الفيلم القصير أن آمال ركزت على الأمهات الصغيرات في السن اللائي وجدن أنفسهن مسؤولات عن صغار ولدوا على أرض الجزائر ، فكان لابد لهن أن يتكفلن برعايتهن رغم كل الظروف .

عالية بوخاري

مقالات ذات صلة

إغلاق