الأخبار

الجرأة في فيلم”الرجال فقط عند الدفن”

موضوع جريئ تناوله المخرج الشاب عبد الله الكعبي في فيلمه “الرجال فق عند الدن رغم ان عنوان الفيلم حسب الملاحضين لا يتلائم كثيرا مع الموضوع ،الا ان الفيلم لقى استحسان الجمهور الذي عرض العرض لاول مرة فيالجزائر,”الرجال فقط في المدافن “الذي يحكي قصة امراة تميل الى بني جنسها رفضت الافصاح عن هذا السر لبناتها ،و في كل مرة كانت ترغب في كشف السر الذي كان يعذبها يوميا،الا ان الموت خطفها قبل ان يعرف بناتها خبايا كثيرة عن حياة والدتهن الفاقد للبصر و في كل مرة يصطدمن بسر جديد عن امهن،لكن الموضوع لم يتوقف هنا ،بل جاءت المراة التي كانت تعاشرها في السر و قالت كل شيء مما صدم البنات ،تدور احداث الفيلم سنة 1988 بعد انتهاء الحرب و سيناريو لـالعراقية.الفيلم الايماراتي من سيناريو اخراج عبد الله الكعبي،و قامت بدور الام سليمة يعقوب بالاضافة الى هبة الصباح و عبد الرضا الناصري.الجمهور اعجب بفكرة الفيلم باحتشام لكنهم اجمعوا ان موضوع الفيلم واقعي و من الحياة اليومية و يحب معالجة مثل هذه المواضيع لتنوير المجتمع لمثل هذه الامور التي اصبحت تقريبا مباحة في مجتمعنا المسلم العربي.للاشارة عرض الفيلم في عدد من البلدان العربية و لقي نفس الملاحظات و الاعجاب رغم بعض التحفظات من حساسية الموضوع الذي مازال المجتمع العربي يعتبره موضوع لا يجب التطرق اليه.و يعتبر المخرج الشاب عبد الله الكعبي واحد ممن صنعوا السينما الحديثة في الامارات العربية حيث حاز فيلمه الثاني “كوشك” على جائزة في مهرجان ابو ظبي السينمائي .

زهيدة ثابت

 

مقالات ذات صلة

إغلاق