الأخبار

الفيلم السوري” رجل وثلاثة أيام”…انتظار وذكريات في زمن الحرب

ينافس على "الوهر الذهبي"

عرض، الخميس فيلم “رجل وثلاثة أيام” للمخرج السوري جود سعيد، بقاعة “سينما المغرب” ضمن منافسة الأفلام الروائية الطويلة في مهرجان وهران للفيلم العربي، وعاد فيه جود سعيد إلى واقع سوريا اليوم من خلال قصة مشوقة عن الموت والحياة والحب.

والفيلم الذي جسد بطولته كل من محمد الأحمد، ربا الحلبي، يروي قصة مجد مخرج مسرحي، يتوفى أحد أقاربه “بيرم” وهو جندي في صفوف الجيش السوري، ليطلب منه نقل الجثة إلى أهل الضحية في “الضيعة” الذين انتظروا طويلا ولم ييأسوا، ولكن يدخل مجد في حيرة من أمره وفي متاهة، بعد أن تطلب منه زوجته “نور” الطلاق، ويتيه بين تأنيب الضمير ورغبته في العيش بأي طريقة ولو كان ذلك على حساب الواجب والكرامة والعائلة.

يعيش مجد صراع داخلي كبير، ويبقى على هذا الوضع رغم محاولة زوجته وبعض أصدقائه إقناعه، فيظل فترة طويلة يعاني إلى أن يحقق رغبة الجندي المغتال، عندما استسلم في النهاية إلى الأمر الواقع، وبعدما عادت مخيلته إلى الماضي متذكرا الأيام الجميلة التي قضاها رفقة صديقه.

الفيلم صور الحرب والأحداث الواقعة في سوريا من خلال قصة مشوقة وجميلة ترسم في خيوطها معالم الأمل رغم الدمار والخراب الذي يعيشه السوريون، وتجسد معاني التضحية تجاه الوطن والكفاح والنضال للانتصار على الموت بالتحدي والصبر وعدم فقدان الأمل.

حسام الدين وليد

 

Related Articles

Close