الأخبار

“بودي فرعون السومو”.. قصة بطل عربي في بلاد الساموراي

دخل منافسة الأفلام الوثائقية

“بودي.. فرعون السومو” قصة تحدي في بلاد الساموراي
أن يمارس عربي رياضة السومو ويفوز بالألقاب في عقر بلاد الساموراي فالأمر قد يكون شبه مستحيل، إلا أن المصري “بودي” استطاع أن يدخل دهاليز هذا الفن القتالي في بلده الأم.. حول هذه التجربة، ينقل الفيلم الوثائقي المصري “بودي.. فرعون السومو” قصة “عبد الرحمن شعلان” الذي تمكن من حصد ألقاب راقية في اليابان، بعد مسيرة مرهقة من التدريب والانضباط بنمط حياة المصارعين لإقناع أهل هذه الرياضة، أنه خلق ليمارس السومو وفقط.
الفيلم الوثائقي “بودي.. فرعون السومو” لمخرجته المصرية “سارة رياض” دخل المنافسة الرسمية للطبعة 11 من مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي، في يومها الثالث، ووثق لحالة إنسانية، عبر قصة رياضي، كسر الحواجز للنجاح في بلد يعتبر رياضة السومو والفنون القتالية ممارسة مقدسة ولا مجال لتهاون معها.
بودي المصري تمكن في بلوغ القمة في هذه الرياضة، وفيلم “سارة رياض” ينقل قصة شاب عربي، آمن بحلمه، وضحى بالكثير من اجله.
الشهادات التي قدمها “بودي” (عبد الرحمن شعلان)، أهله ومدربيه، وثقت لمسيرة نجاح بطل، وطريق لم يكن سهلا ولم يخلو من التدريب القاسي والفراق، وطيلة 60 دقيقة يكتشف المتابع قصة لا تخلو من الدلالات الإنسانية من خلال كاميرا سارة رياض التي سافرت بها بين اليابان وبالضبط إلى صالات التدريب، وأيضا إلى مصر رفقة والدته، أبيه وأخيه…
وخلال مناقشة الفيلم التي جرت بسينما المغرب في وهران، أشارت المخرجة إلى أنه ولكون والدتها يابانية، تواجدت في اليابان حين اكتشفت قصة البطل “بودي” وارتأت أن هذه التجربة تستحق التوثيق، من جهة أخرى تطرقت “سارة رياض” إلى سبب تأخر صدور فيلمها وقالت أنها “جمعت فريق عمل متطوع له ارتباطاته المهنية، لكنه ساهم في إنهاء العمل رغم شح الموارد”.

أ.م

Related Articles

Close