الأخبار

“تونس بالليل” يرفع سقف المنافسة في مهرجان وهران للفيلم العربي

للمخرج إلياس بكار

رفع فيلم “تونس بالليل” لـإياس بكار سقف منافسة الأفلام الروائية الطويلة بمهرجان وهران للفيلم العربي في طبعتها الـ11، حيث عاد مخرجه إلى تونس في وقتنا الراهن، بسرد قصة عائلة تعيش أنماطا مختلفة من الحياة.

وعرض العمل بقاعة “سينما المغرب” بحضور جمهور غفير يتقدمه مخرجون ونقاد وإعلاميون وجمهور غفير.

وعادت كاميرا إلياس بكار إلى تونس الراهن، تونس الديمقراطية في ظل الرقابة والمنع الذي تمارسه السلطة، تونس المنفتحة على الثقافات، وتونس التي يعيش فيها شعب يكافح من أجل الحياة.

وعبر قصة عائلة “يوسف” صاحب برنامج إذاعي شهير يعرفه كل التوانسة يعرف بـ”تونس الليل”، استطاع من خلاله ولمدة 30 سنة، أن ينثر الأدب والفن والموسيقى وحتى زرع الفرح والسعادة في قلوب الشعب دون السلطة التي أرادت منع برنامجه ونجت في نهاية المطاف عندما قطعت البث في أخر حلقات الحصة.

سي يوسف رجل مثقف، نسي عائلته، غفل عن معاناتها، معاناة زوجته وابنته عزيزة وابنه حمادي، واهتمامه الزائد بعمله وشغفه بالأدب، جعله يفقد عائلته التي كادت أن تضيع.

عزيزة الشابة لم تجد الحنان لا من جهة والدها ولا من والدها، ففرت من عالمها البائس إلى الغناء في “الحانات”، أمّا حمادي الذي حاول اعتناق الفكر التطرفي، تفطن في الأخير أنّ لملمة شتات العائلة هو الحل للخروج من عزلته، أما الأم “أمل”، فتلجأ إلى الدعاء والصلاة لتشفى من مرض السرطان.

حسام الدين.و

Related Articles

Close