مسابقة الأفلام الوثائقية

بيت النهرين


الدولة: سوريا
المخرج: مايا منير
سنة الانتاج: 2018
مدة الفيلم: 76 دقيقة
الشخصيات المشاركة: سلام الزهيري – هناء مهاوي الزهيري – نورا الزهيري – أنور الزهيري – يوهان الزهيري – الشيخ رعد الهاني
ضيف الشرف : النحات فادي يازجي
ملخص الفيلم:
الإقتراب من الموت عدة مرات تحت القذائف في دمشق، أصبح دافعاً لتغيير جذري ثانِ في حياة سلام الزهيري، فبعد أن أصبح “اشكندا” (رتبة رجل دين صابئي) نتيجة لشعوره بالألم وفقدان الهوية، إثر هجرته مع عائلته ومعظم أفراد الطائفة المندائية، من العراق الى دمشق، منذ عام 2004 نتيجة للحرب في العراق.
تصبح الحرب الجديدة التي يعيشها للمرة الثانية في سوريا، مصدر الهام له ليعاود ممارسة فن النحت الذي انقطع عنه منذ أكثر من 13 عاماً، وبدعم من ابنته نورا والفنان السوري فادي يازجي يتمكن تدريجياً من تجاوز إشكالية رجل الدين/ الفنان، وينحت تمثال “الصرخة” صرخته لإيقاف كل هذا الموت والتشظي الإنساني.
تدور أحداث الفيلم مع عائلة الزهيري في بلدة جرمانا بريف دمشق، ينطلق الفيلم من أسطورة الطوفان الرافديني في إسقاط على الحروب الشرق أوسطية الحالية، ومن خلال عائلة الزهيري تُطرح أسئلة الهوية والأثر، واستعادة الحياة بعد الدمار التام، مع عائلة مهاجرة إلى بلد أصبحت هجرة سكانه تُشكل إحدى أكبر هجرات العصر الحديث.

نبذة عن المخرجة:

مايا منيّر، سينمائية سورية من مواليد دمشق 1980، حائزة على إجازة في الدراسات المسرحية من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق 2003، شهادة في الإخراج السينمائي من المعهد العالي الحرّ للسينما الفرنسية بباريس 2007، وماستر بالسينما من جامعة السوربون بانتيون ـ باريس الأولى ـ باريس 2010.
عملت كمخرجة مساعدة لمجموعة من الأعمال المسرحية والتلفزيونية، كمسرحية “عمر بن عبد العزيز”، مسلسل “رجال الحسم”، كما عملت كمصورة ومخرجة ومنتجة منفذة لمجموعة من الأفلام السينمائية الوثائقية، والفيديو آرت، مثل الفيلمين الوثائقيين “المهاجران” و”صندوق الذاكرة”.
في عام 2013 قامت بإنشاء مؤسسة سينمايا للإنتاج الفني، والتي تعنى بالإنتاج المرئي والمسموع، السينمائي والتلفزيوني، وتقوم بإدارتها بالإضافة إلى جانب عملها كسينمائية منذ تاريخه حتى اليوم.
أنجزت فيلمها التسجيلي الطويل الأول “بيت النهرين” عام 2018، الذي حاز في عرضه الأول في مهرجان مسقط السينمائي الدولي العاشر على تنويه خاص.

 

آلات حادة


الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المخرج: نجوم الغانم
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 84 دقيقة

ملخص الفيلم:
الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف؛ مؤسس التيار المفاهيمي في الخليج والإمارات والأكثر اختلافا وتأثيراً وإثارة للجدل يسرد حكاياته بنفسه ويتطرق إلى أسباب اختياره لهذا الأسلوب الإشكالي في زمن لم يكن جاهزاً للثورات الفنية. الكاميرا وهو وسحر أعماله في مواجهات فريدةوحالات كشف استثنائية.

نبذة عن المخرجة:
“نجوم الغانم” شاعرة وكاتبة سيناريو ومخرجة سينمائية اماراتية حاصلة على العديد من الجوائز الدولية والإقليمية.. أنهت درجة البكالوريوس في الإنتاج من جامعة أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1996، وحاصلة على درجة الماجستير في الإنتاج السينمائي من جامعة غريفيث بأستراليا عام 1999، حصدت أفلامها الوثائقية على أعداد كبيرة من الجوائز.
عملت نجوم في بداية مشوارها في الصحافة ثم تحولت إلى مجال التدريب وبعدها إلى الإعلام الإداري ثم الإعلام الالكتروني وهي عضو في أمانة الجائزة العالمية للرواية العربية منذ العام 2012.. وهي تتفرغ الآن للكتابة والسينما والتدريب وتعمل كمستشارة إعلامية وسينمائية.
أخرجت وأنتجت أكثر من عشرين مشروعاً سينمائياً، مثل “عسل ومطر وغبار”، “الرقص مع الظلال”، “سماء قريبة”، “المحارب الصغير”،الوثائقي “صوت البحر” و”أحمر أزرق أصفر”، إضافة إلى الروائي قصير “الحديقة” و”آيس كريم”…

 

على آثار المحتشدات


الدولة: الجزائر
المخرج: سعيد عولمي
سنة الانتاج: 2018
مدة الفيلم: 74 دقيقة

ملخص الفيلم:
من أجل عزل جيش التحرير الوطني عن السكان، قام المستعمر الفرنسي بترحيل و تهجير حوالي 3 ملايين من الجزائريين كلهم شيوخ ، نساء ، وأطفال ليوضعوا في المحتشدات تحت المراقبة الكاملة للجيش الفرنسي.. الفيلم يروي قصة المحتشدات و يتطرق للظروف المأساوية و اللاانسانية التي عاشها حوالي 40% من السكان الجزائريين الذين أجبروا على مغادرة قراهم و أراضيهم قهرا ويكشف بالشهادات الحية و الصور و الوثائق و الأرشيف كل أشكال العنف و ألإهانة التي تعرض لها الشعب الجزائري منذ ألإحتلال الفرنسي.
هي قصة أليمة مجهولة إلى يومنا هذا…

نبذة عن المخرج:
السعيد عولمي مخرج جزائري، منتج، وخبير في الاتصال، تخرج من معهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية وتابع دراسات في السمعي البصري، وشغل منصب مدير سابق للإنتاج ومساعد مدير عام بمؤسسة التلفزيون الجزائري، قام بإنجاز عدد من الأفلام والثائقية منها “هجرة الأدمغة”، “شهود الذاكرة” حول المنفيين الجزائريين إلى كاليدونيا الجديدة، و”طوفان المخدرات”، ” وحيد في عالمه”، “صرخة منسي”، ” الساعات الأخيرة للقرن”.. إضافة إلى عدة برامج تلفزيونية كـ “كل شيئ ممكن”، “سهرة الأحلام” و”تستمر الحياة”..
نال السعيد عولمي عدة جوائز وطنية ودولية منها الجائزة الوطنية للصحافة، جائزة
خاصة لفيلم الألم في المهرجان الدولي للأفلام العلمية CNRS de Paris، جائزة كركلا
الذهبي ، الجائزة الوطنية للفيلم العلمي، جائزة الشاشة الذهبية، جائزة مقاطعة براتيزلافا
للفيلم المحترف حول البيئة، الميدالية الذهبية لفيلم شهود الذاكرة بمهرجان القاهرة، الجائزة
الأولى للفيلم التوعوي حول مكافحة المخدرات ببيروت و كذلك بعمان ، أحسن فيلم وثائقي
في المهرجان الدولي للفيلم العربي وهران، الجائزة الأولى لفيلم دار الحديث بانوراما
تلمسان.

 

“معركة الجزائر.. فيلم في التاريخ”


الدولة: الجزائر
المخرج: مالك بن إسماعيل
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 117 دقيقة
ملخص الفيلم:
من قلب مدينة القصبة العتيقة إلى روما، باريس ووصولا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.. وانطلاقا من عدة شهادات ومادة أرشيفية إستثنائية.. عودة بعد 60 سنة إلى الفيلم الجزائري الأسطورة “معركة الجزائر”.
نبذة عن المخرج:
تلقى المخرج الجزائري “مالك بن إسماعيل” تكوينه السينمائي بباريس وفي روسيا، تخصص في الأفلام الوثائقية منذ سنوات التسعينيات من القرن الماضي، كل أعماله تقريبا، ذات صلة بالتاريخ المعاصر الجزائري، أسلوبه السينمائي يميل إلى رسم ملامح معقدة وحساسة من الانسانية، بالنسبة إليه “السينما هي قبل كل شيء وسيلة لخدمة الديموقراطية والذاكرة”، من أفلامه “1962 من الجزائر الفرنسية إلى الجزائر الجزائرية”، “الحرب السرية لجبهة التحرير”، “بوضياف..أمل تم اغتياله” و”عطلة رغم كل شيء”..

 

ذكرى في منفى


الدولة: الجزائر
المخرج: المختار كربوعة
سنة الانتاج: 2018
مدة الفيلم: 24 دقيقة و30 ثانية
الشخصيات المشاركة:
الأستاذ أحمد خير الدين – سعيد بوخلخال – البروفيسور محمد عبد الحليم بوهلال – عبد القادر حمروش .

ملخص الفيلم:
“بسبب الإسلام لازلت على قيد الحياة”.. بهذه العبارة يُلخص المفكر و الفيلسوف الفرنسي روجي غارودي ذكرى منفاه في الجلفة ، غارودي الذي تم اعتقاله بدايات الحرب العالمية الثانية بعد دخول القوات النازية إلى فرنسا أين تم نفيه من قبل حكومة فيشي الموالية للنازية إلى جنوب الجزائر سنة 1941م بمعتقل عين الأسرار بالجلفة.. شهد أهم تجربة في حياته، فقد أمر قائد المعتقل آنذاك من الجنود الجزائريين المسلمين بإطلاق النار على غــارودي و من معه بعدما تمرد هو وزملائه في السجن لكن الجنود رفضوا أمر القائد حتى بعد تهديدهم بالسياط فتفاجأ غارودي بهذا الموقف، و بعد فترة من البحث علم بأن شرف المحارب المسلم يقتضي أن لايطلق رجل النار على إنسان أعزل ، و من ذلك الحين و هذا الموقف يُؤرقه و راح يبحث عن جوهر الإسلام إلى أن قاده ذلك إلى إعلان إسلامه بجنيف سنة 1982 م …

نبذة عن المخرج:
المخرج المختار كربوعة من مواليد 1983، حاصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية بالمعهد العالي لمهن فنون العرض و السمعي البصري و شهادة ليسانس في علم الاجتماع فرع تنظيم وعمل، إضافة إلى شهادة ليسانس في علوم الاعلام و الاتصال فرع اتصال و علاقات عامة ، له تجربة بالمسرح كمصمم و تقني اضاءة في مسرحية عطاشى للمسرح الجهوي بالجلفة ، تقني اضاءة في مسرحية الامتحان للمسرح الجهوي بالجلفة.. أما في السينما فإضافة إلى إخراج الوثائقي “ذكرى في منفى”، أخرج أيضا فيلما قصيرا سنة 2011 تحت عنوان “بيت الشباب سور الغزلان” كمشروع تخرج بالمعهد العالي لمهن فنون العرض و السمعي البصري.
17


الدولة : الأردن
المخرجة: وداد شفاقوج
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 73 دقيقة

ملخص الفيلم:
يتبع “17” رحلة منتخب كرة القدم الأردني للناشئات تحت سن 17 سنة أثناء استعدادهن لبطولة كأس العالم التي نظمتها الفيفا في الأردن سنة 2016.. اللاعبات جئن من خلفيات مختلفة فكل واحدة واجهتها تحديات مختلفة، لكنهن يتحدن في الأخير لمواجهة التحدي الأكبر.. فهل تستخرج “عنود” من هؤلاء الناشئات المليئات بالشغف، تشكيلة نهائية للبطولة؟ هل تجد “لين” متسعا للاستعداد؟..

نبذة عن المخرجة:
وداد شفاقوج مخرجة أردنية-إسبانية وناشطة إنسانية، حاصلة على بكالوريوس الفنون الجميلة في تصميم الديكور، اختارت صناعة الأفلام لمناقشة القضايا المجتمعية المهمة ونقل معتقداتها ومخاوفها، بدأت مسيرتها مع الأفلام عبر تصميم مواقع التصوير قبل قبولها في منحة الكلية الأسترالية للإعلام في الأردن لدراسة صناعة الأفلام.
بعد تخرجها أخرجت عدة أفلام عن الأطفال الأيتام واللاجئين، وكذلك النساء المعتقلات بطريقة غير عادلة.. كفيلم “الهوية” وفيلم “آخر راكب”.
“إن كنت تقصد قتلي” (2013) هو أول فيلم وثائقي طويل لوداد، والثاني هو “17”.

 

النحت في الزمن


الدولة: مصر
المخرج: يوسف ناصر
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 26 دقيقة
الشخصيات المشاركة:

ملخص الفيلم:
يرصد رحلة من الإبداع والريادة تجاوزت الخمسين عاما لرائد فن العرائس في مصر والعالم العربي، ناجي شاكر.. أحد أهم مصممي الديكور والأزياء والدعاية ، كرمه متحف الفن الحديث بأمريكا .. ومازال عطاؤه وريادته في استمرار وتصاعد.

نبذة عن المخرج:

درس يوسف المونتاج في المعهد العالي للسينما بالقاهرة، هو مخرج ومونتير وممثل، عمل كمساعد مخرج في عدد من الأفلام وشارك في دوبلاج عدد من أعمال والت ديزني باللغة العربية، كما أخرج العديد من التقارير للقنوات الإخبارية وشارك في العديد من المسرحيات.
طعم الإسمنت


الدولة: الإمارات العربية المتحدة – ألمانيا – لبنان – قطر
المخرج: زياد كلثوم
سنة الانتاج: 2018
مدة الفيلم: 85 دقيقة

ملخص الفيلم: في بيروت يعمل العديد من عمّال البناء السوريين على تشييد ناطحات السحاب بينما تتعرض منازلهم في وطنهم للقذائف والقنابل، لا يسمح لأولئك العمال بمغادرة مواقع البناء بما أنهم لاجئون ولا يصرح لهم بالذهاب إلا بعد غروب الشمس تطبيقا لقانون سنته الحكومة اللبنانية، أما في الليل، فيلتفون حول شاشة تلفزيون صغيرة ليتابعوا آخر أخبار وطنهم الذي غادروه، تسيطر عليهم مشاعر القلق والألم بينما يعانون يوميا الحرمان من أبسط حقوقهم الإنسانية والمهنية.

نبذة عن المخرج: عمل مساعداً للإخراج في التلفزيون السوري، ومساعداً في أفلام سورية عدة منها “خبرني يا طير” لسوار زركلي، “8 ميليمتر ديجيتال” لعمرو علي، “الليل الطويل” لحاتم علي، “سيلينا” لحاتم علي، “دمشق مع حبي” لمحمد عبد العزيز، كما عمل مساعداً لمحمد ملص في فيلمه الأخير.
له فيلم تسجيلي طويل”أيدل أيها القلب” منع من العرض في سوريا لكنه شارك في أكثر من مهرجان.
مرايا الشتات


الدولة: العراق
المخرج: قاسم عبيد
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 88 دقيقة

ملخص الفيلم: في الذكرى الـ 15 لغزو العراق يطرح فيلم “مرايا الشتات” موضوعات المنفى- الابداع – الهوية – والحرب من خلال حياة سبعة فنانين عراقيين يعيشون خارج بلدهم لمدة ما يقارب النصف قرن. يتطرق الفيلم للتحديات والصعوبات التي واجهت هؤلاء الفنانين منذ أن كانوا طلبة يدرسون الفن في المعاهد الإيطالية ويعملون في ساحات مدنها، إلى أن أصبحوا أسماء معروفة في عالم الفن.
وربما السؤال الجوهري في الفيلم هو “ما الذي يعنيه أن تقضي معظم حياتك في المنفى،
في وقت نرى كل يوم قصة مأساوية جديدة للمهاجرين الجدد عبر وسائل الاعلام”.
“مرايا الشتات” يساهم بشكل فعال في فهم أحد أهم قضايا عالمنا المعاصر وهي قضية الهجرة وعالم الشتات.

نبذة عن المخرج: حصل المخرج العراقي قاسم عبد على درجة الماجستير من معهد التصوير السينمائي في موسكو ويعيش في لندن منذ سنة 1982، وعمل في صناعة الأفلام وفي الإنتاج التلفزيوني لأكثر من 20 عاماً، قام بإخراج وإنتاج مجموعة من الأفلام الوثائقية التي حازت على جوائز مثل فيلم “ناجي العلي: فنان ذو رؤية”، “حاجز سوردا” و”حياة ما بعد السقوط”، قام في عام 2004 بتأسيس كلية السينما والتلفزيون المستقلة في بغداد، وتم عرض فيلمه الوثائقي “همس المدن” في مهرجان أبوظبي السينمائي عام 2013 ، عمل رئيسا لقسم البرامج الوثائقية في محطة MBC الفضائية العربية ورئيس قسم الكاميرا في قناة ANN الفضائية في التسعينات.
الناجون من ساحة الفردوس


الدولة: العراق
المخرج: عادل خالد
سنة الانتاج: 2017

ملخص الفيلم:  الناجون من ساحة الفردوس، فيلم وثائقي قصير يروي حكاية اثنان من الفنانين الشباب العراقيين الذين شكلوا مع زملاء آخرين جماعة “ناجين للفنون” وتعني الناجين من خراب الأحتلال الأمريكي للعراق في العام 2003، تكفلت هذه المجموعة بالعمل الثقافي والفني اثناء احتراق المدينة للحفاظ على الرمق الأخير من الحياة في بغداد المحتضرة، نفذوا نصبا سومريا مكان تمثال صدام حسين الذي أسقطه الأمريكان ليتحول إلى رمز لأنهيار وسقوط الدولة العراقية، شيد هذا العمل النحات “باسم حمد” رفقة جماعة الناجين، ثم قاموا بتصوير فيلم سينمائي عراقي وقد قام باسم حمد وعادل خالد بالاشتراك في هذا الفيلم كفريق عمل وكممثلين أيضا. ونتيجة لتدهور الأوضاع في بغداد اضطروا الى مغادرة العراق نحو دمشق حيث عاشوا صراعا من نوع آخر عند الوقوف في منتصف الطريق، بين محرقة الماضي في أرضهم، وبين قلق الحاضر و اللا استقرار، بين حلم الوصول الى ملجئ آمن بعيدا عن الحرب ودمارها.
يعود باسم الى بغداد لأنجاز اخر مشروع له، ليموت هناك بطريقة غامضة.. موت باسم كان لحظة فارقة لدى جميع رفاقه الذين قرروا الخلاص بأي ثمن، ومنذ ذلك انتشر أفراد جماعة الناجين للعيش في جهات مختلفة من العالم، عادل خالد هو أحدهم، استقر في بلجيكا ورغم نجاحه في الابتعاد جغرافيا عن الحرب الا انه يكتشف ان ذلك الدمار يتبعه في داخله دون زوال.

نبذة عن المخرج: ولد عادل خالد عام 1981 في بغداد ، تخرج من المعهد الفني للفنون الجميلة في بغداد عام 2004 حيث عمل كمخرج ليطير سنة 2008 نحو بلجيكا التي استقر بها للعيش، أخرج وشارك في إخراج العديد من الأفلام مثل “ارواح عراقية”، “الرقص مع رصاصة”، “أتمنى فيلماً”، “مسقط رأس بغداد” وغيرها من المشاريع السينمائية.

 

الشاعرة


الدولة: الامارات العربية المتحدة – ألمانيا
المخرج: ستيفاني بروكهاوس – أندرياس وولف
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 90 دقيقة

ملخص الفيلم: يروي الفيلم قصة ربة البيت السعودية “حصّة هلال” التي تعلّمت فن الشعر بمفردها وشاركت في مسابقة الشعر الأوسع جماهيريةً في العالم العربي ضمن برنامج “شاعر المليون”.. المنافسة في كانت محتدمة.. إلاّ أن “حصة هلال” لن تكتفي بالوصول إلى نهائيات البرنامج تفوقها على منافسيها الرجال، بل ستقرّر إلقاء قصيدة عن تمكين المرأة وتحريرها.

نبذة عن المخرجين:
– ستيفاني بروكهاوس
مخرجة ومنتجة سينمائية مستقلة من ميونخ في ألمانيا. من بين أفلامها القصيرة “جام” (JAM)، و”الطفل في الداخل” (2008)، و”على الجانب الآخر من الحياة” (2010).
– أندرياس وولف
أخرج أوّل فيلم غير روائي له «على الجانب الآخر من الحياة» عام (2010)، وعرض فيلمه الوثائقي الثاني «القبطان وقرصانه» (2013) للمرة الأولى في «مهرجان برلين السينمائي الدولي». حاز على جوائز في مهرجانات دولية.
“بودي”.. فرعون السومو


الدولة: مصر
المخرج: سارة رياض
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 60 دقيقة
الشخصيات المشاركة: عبد الرحمن شعلان
ملخص الفيلم: بودي، المُلقّب بأوسوناراشي (العاصفة الرملية العظيمة)، هو أول مصارع سومو مصري يمارس هذه الرياضة باحتراف في اليابان، الفيلم الوثائقي يتبع رحلة بودي من قرية صغيرة في ريف مصر، وصولاً إلى طوكيو.. الفيلم حصل على جائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان كوبنهاجن السينمائي في 2017، وشارك في عدد من المهرجانات السينمائية في سويسرا، بولندا، ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية.
نبذة عن المخرج: “سارة رياض” صانعة أفلام مصرية يابانية، التحقت بقسم الإعلام في جامعتين، واحدة باليابان والأخرى في مصر، ولكنها تركت الجامعتين، وقررت بدء رحلتها كعصامية، لتعمل كصانعة أفلام حرة وكاتبة.
شاركت سارة في صناعة العديد من الأفلام الوثائقية والبرامج التليفزيونية والأفلام القصيرة، إضافة إلى تغطية عدد من الفعاليات بالفيديو، لتتجه للكتابة وإخراج أولى مشاريعها.
ومن أعمالها البارزة الفيلم القصير “الفيلم ده حرام”، والذي أحدث ضجة بالمنطقة بعد إطلاقه على يوتيوب سنة 2016، وحقق أكثر من 600 ألف مشاهدة ليعرض على أكبر المحطات التليفزيونية في مصر مرتين.
كما كتبت وأخرجت “لا إنساني” (Soulless) سنة 2013 والذي تم اختياره في مهرجان الفيلم الوطني للمواهب الشابة في سياتل – واشنطن – الولايات المتحدة الأميركية عام 2014.
ككاتبة نشرت سارة في أفريل 2013 أول كتاب بعنوان “عيب ولا حرام؟”، ويعتبر حالياً من أكثر الكتب مبيعاً في مصر، ووصل إلى طبعته الرابعة.
كباش ورجال

الدولة: الجزائر – سويسرا – فرنسا
المخرج: كريم صياد
سنة الانتاج: 2017
مدة الفيلم: 78 دقيقة
ملخص الفيلم: السنة 2016، المكان الجزائر العاصمة.. “حبيب” ذو 16 سنة يحلم بأن يصبح طبيبا بيطريا، لكن بسبب انقطاعه عن الدراسة يقرر أن يربي كبشا يدعى “البوق” على أمل أن يحوله إلى بطل مصارعة الكباش.. “سمير” 42 سنة، لا يملك حلما سوى تجاوز عقبات يومياته العسيرة عبر بيع الكباش، بحثا عن بعض الفوائد الشحيحة…

نبذة عن المخرج: كريم صياد مخرج جزائري مقيم في سويسرا من مواليد 1984، متحصل على شهادة ماستر في العلاقات الدولية بجنيف، عرف بفيلمه الوثائقي “بابور كازانوفا” 2015 الذي صور خلاله قصة مشجعي فرق كرة القدم والألتراس داخل مدرجات الملاعب الجزائرية وخارجها.

 
قصة فيلم معركة الجزائر


الدولة: الجزائر
المخرج: سليم عقار
سنة الانتاج: 2018
مدة الفيلم: 70 دقيقة
إنتاج: التلفزيون الجزائري

ملخص الفيلم: بعد مرور 50 سنة من عرض فيلم “معركة الجزائر” في جوان 1966، يلتقي المخرج “سليم عقار” بعد عمل بحثي دام حوالي السنة ونصف، بالممثلين والتقنيين الذين عملوا في هذا الفيلم الذي أخرجه “جيلو بنتيكورفو” وأنتجه “ياسف سعدي”… هذا الوثائقي يهتم بالسياق الاجتماعي، الثقافي والسينمائي للفيلم، إضافة إلى أثره على جيل عاش الاستقلال حديثا، كما لا يخلوا من المواقف والشهادات، يلتقي سليم بمجسدة شخصية الشهيدة “حسيبة بن بوعلي” وعديد الممثلين الذين لم يتجاوز سنهم أنداك العشر سنوات،

نبذة عن المخرج: “سليم عقار” صحفي، ناقد سينمائي، منتج ومخرج وثائقي جزائري، ألف أربعة أفلام وثائقية وهي “تصوير في الجزائر” (2007) الذي يظهر الصعوبات التي واجهت المخرجين الجزائريين خلال العشرية السوداء، وأخرج “كلمات سجين فرنسي في جيش التحرير” (2010) حول شهادة سجين فرنسي خلال الحرب الجزائرية، وفيلم “مجاهد القلم” عن مسار عميد الصحافة الجزائرية “نور الدين نيت مازي” إضافة إلى فيلمه “شاهين، الجزائر والسينما” (2017) حول ما جمع المخرج المصري الشهير شاهين مع الجزائر.
ينهي سنة 2018 إخراج فلمين الوثائقيين ” قصة فيلم معركة الجزائر” بعد 50 سنة من تصوير فليم “جيلو بنتيكورفو”، كما ينتهي من تركيب الفيلم الوثائقي “الكاميرا والبندقية” حول حرب التحرير الجزائرية من خلال كاميرا مخرجين جزائريين وفرنسيين.
وإضافة إلى كتابته عديد المقالات عن السينما والتلفزيون، أنشأ سليم عقار سنة 2009 “الأيام السينمائية بالجزائر”، هذا المهرجان السينمائي الذي تحتضنه العاصمة الجزائرية، و يختص في الفيلم القصير والوثائقي، يعتبر موعدا لعشاق الفن السابع في الجزائر.

 

Close